قضية جوليو ريجيني: ورئيس وزراء إيطاليا يتوقع الكشف عن “حقائق صادمة

22

توقع رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، في مقابلة نُشرت الثلاثاء، أن تكشف محاكمة مرتقبة في إيطاليا خاصة بقضية اختفاء وقتل الطالب جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016 عن حقائق “صادمة”.

وقال ممثلو الادعاء الإيطاليون الخميس الماضي إنهم يعتزمون توجيه اتهامات إلى أربعة من عناصر الأمن المصري بشأن دورهم المزعوم في قضية مقتل الشاب جوليو ريجيني.

ولم تعلق القاهرة على مقابلة كونتي مع صحيفة لا ستامبا الإيطالية. لكن المسؤولين المصريين نفوا مرارا أي تورط لهم في مقتل جوليو ريجيني.

وجاء قرار المدعين الإيطاليين بشأن توجيه الاتهامات، بعد أكثر من أسبوع على إعلان مصر تعليق تحقيقها بشكل مؤقت في جريمة قتل الشاب جوليو ريجيني، قائلة إن لديها تحفظات على الأدلة التي جمعتها إيطاليا.

وأضاف كونتي في المقابلة التي نقلتها وكالة رويترز“هذه القصة تجعلنا نشعر بالحزن، لكن الآن ستبدأ المحاكمة أمام سلطاتنا القضائية ….. محاكمة حقيقية وجادة وذات مصداقية”.

رئيس الوزراء الإيطالي

واختفى ريجيني، طالب الدراسات العليا في جامعة كامبريدج، في القاهرة عام 2016، في الذكرى الخامسة لبدء انتفاضة 2011 التي أنهت حكم الرئيس الراحل حسني مبارك، الذي دام 30 عاما.

وعثر على جثة ريجيني بعد أسبوع تقريبا، وأظهر تشريح الجثة أنه تعرض للتعذيب قبل وفاته.

وقد عمل المحققون الإيطاليون والمصريون معا في محاولة لحل ملابسات الجريمة. لكن مصادر قضائية إيطالية قالت لوسائل الإعلام العام الماضي إن إيطاليا شعرت بالإحباط بسبب بطئ وتيرة التطورات في القاهرة العاصمة المصرية وقررت المضي قدما في خطى التحقيق الخاص بها في محاولة لدفع الأمور قدما لحل لغز الجريمة.

بحسب ما نقلته رويترز، وردا على سؤال عما إذا كانت إيطاليا ستنظر في سحب سفيرها من القاهرة، كما طلب ذلك مرارا والدا ريجيني، قال كونتي إن المحاكمة لها الأولوية في الوقت الحالي، لكن حكومته ستنظر في هذا الخيار.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More