إعلانات

رغم جائحة كورونا.. خمسة أشخاص يموتون يوميا في طريق الهجرة إلى أوروبا

125

توفي ما يقرب من 1800 مهاجر على الطرق المؤدية إلى أوروبا أو داخل القارة منذ بداية العام الجاري، على الرغم من القيود الحدودية المفروضة بسبب فيروس كورونا، لكن من المحتمل أن يكون العد أكبر من ذلك.

قال مسؤولون في وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة الجمعة (18 كانون الثاني/ديسمبر 2020) إن عدد الوفيات المسجلة على طرق الهجرة انخفض هذا العام، إلا أن الصعوبات الناجمة عن جائحة كوفيد -19 وما يسمى “بالسفن الغارقة غير المرصودة” يعني أن الأعداد الحقيقية ربما يكون أعلى بكثير.

وكشف تقرير (المهاجرين المفقودين) الصادر عن المنظمة الدولية للهجرة الجمعة بمناسبة اليوم الدولي للمهاجرين، أن هناك 3174 وفاة مسجلة هذا العام نزولا من 5327 عام 2019.

وقالت المنظمة “تراجع الوفيات المسجلة للمهاجرين ليس بالضرورة مؤشرا على أن العدد تراجع بالفعل في 2020 لأن كوفيد-19 يمثل أيضا تحديا لقدرتنا على جمع البيانات حول الوفيات التي تحدث أثناء الهجرة وعلى مراقبة طرق محددة”.

توفي ما يقرب من 1800 مهاجر على الطرق المؤدية إلى أوروبا أو داخل القارة منذ بداية العام الجاري، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة. ويقل الرقم، الذي يعادل خمس وفيات كل يوم، عن عدد وفيات المهاجرين لأوروبا العام الماضي البالغ 2200.

وقال المتحدث باسم المنظمة بول ديلون في مؤتمر صحفي الجمعة في جنيف، إن 593 شخصاتقريبا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم عبور ضفة البحر الأبيض المتوسط من إفريقيا إلى جزر الكناري الإسبانية ، مقارنة بـ 210 في العام الماضي. وقال “هناك ثغرات خطيرة تهدد الحياة في مراقبة هذه الطرق”، داعيا الحكومات إلى تكثيف عمليات البحث والإنقاذ في البحر المتوسط. وفي أمريكا الجنوبية، لقي حوالي 104 مهاجرين معظمهم فنزويليين حتفهم منذ بداية العام، أي أكثر من ضعف الأعداد التي شهدتها السنوات السابقة.

وبشكل محدد، لا تتضمن البيانات خسائر ما لا يقل عن 15 واقعة مما يسمى”بالسفن الغارقة غير المرصودة” في البحر المتوسط،​​ وهي حوادث لا يمكن التأكد منها لعدم إمكانية تحديد مواقع السفن وعدم كفاية المعلومات. وإذا توفرت معلومات عنهم للمسؤولين فإنها تكون غالبا عن طريق الأسر التي فقدت ذويها. في بعض الأحيان، يكون المؤشر الوحيد هو الجثث الطافية.

وفي دليل مفجع ومقلق على وجود المشكلة، جرفت الأمواج جثث أربعة أطفال على شواطئ ليبيا هذا الأسبوع من قارب يُعتقد أنه كان يقل مهاجرين من شمال أفريقيا وغربها.

وقالت صفاء مسيهلي من المنظمة الدولية للهجرة “تتكرر حوادث على هذا النحو بطريقة كبيرة للغاية. هكذا هي الحوادث التي نعلمها وعدد الأموات على هذا الطريق أكبر بكثير مما يتم تسجيله. وقالت التقارير أنه تم تأكيد 729 وفاة في عرض البحر المتوسط ​​في عام 2020. وقالت مسيهلي أن 600 شخص على الأقل غرقوا في البحر المتوسط ​​هذا العام في حوادث غير مسجلة لدى جمعية الاحصاء.

المصدر

ز.أ.ب/ع.ج.م (د ب أ، رويترز)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More