إعلانات

محكمة سلوفينية تصدر حكما بسجن وتغريم شخصين إيطاليين بتهمة تهريب مهاجرين

134

قامت محكمة سلوفينية باصدار حكم بالسجن لمدة تزيد عن سنتين ضد شخصين إيطاليين، قد تمت ادانتهما بتهمة تهريب المهاجرين السريين. وتضمن الحكم عليهم بدفع غرامة مالية قدرها الفي يورو لكل واحد منهما، مع ارجاعهما لبلادهم عقب انتهاء العقوبة السجنية. وكان المهربان السريان الإيطاليان قد تم ايقافهما في أيلول/سبتمبر الماضي مع حدود كرواتيا وسلوفينيا، أثناء قيامهما بمحاولة تهريب 6 مهاجرين من باكستان وبنغلادش .

وقد أصدرت محكمة محلية في العاصمة السلوفينية “ليوبليانا”، حكما بالسجن ضد مواطنين إيطاليين اثنين، بتهمة تهريب المهاجرين، وفقا لتقارير الإعلام المحلي.

وتم الحكم على الشابين (23 و29 عاما)، وهما من مدينة نابولي، من قبل المحكمة بالسجن لمدة عامين وتسعة أشهر للأول، وعامين وشهراً واحداً للمواطن الثاني، بحسب ما نشرته صحف “ديلو وسلوفينسكي ودنيفنيك”.

وقد كانت الشرطة السلوفينية قد ألقت القبض على هذين الشخصين في أيلول/سبتمبر الماضي، بالقرب من “إيفانا جوريتسا” على الحدود بين كرواتيا وسلوفينيا، وكانا يخبئان ستة مهاجرين في سيارتهما.

كما حكم على المتهمين بدفع غرامة قدرها 2000 يورو لكل منهما، وسيواجهان طردا لمدة أربع سنوات بعد انتهاء فترة سجنهما، خاصة أن كلا منهما قد اعترف بالجريمة.

وتمت عملية توقيف المتهمين في 12 أيلول/سبتمبر الفائت، عندما أوقفت الشرطة سيارتهما، ووجدت خمسة مواطنين بنغلادشيين وشخصا باكستانيا مختبئين في السيارة، بما في ذلك في صندوق السيارة.

ومن المرجح أن يكون منظم الرحلة، وهو الشخص الباكستاني، قد حصل على مبلغ 4 آلاف يورو من كل مهاجر مقابل الرحلة من “فيليكا كلادوسا”، وهي بلدة بوسنية تقع على الحدود مع كرواتيا، إلى إيطاليا.

وحاول السائق، وهو الأصغر بين الإيطاليين المتهمين، في البداية أن تتجنب سيارته نقطة تفتيش أقامتها الشرطة عند مخرج الطريق السريع، لكنه في النهاية اصطدم بسيارة أخرى أثناء محاولته الهروب من سيارة الشرطة التي كانت تلاحقه.

وشدد محامو المتهمين، خلال المحاكمة على أن الإيطاليين كانا الحلقة الأخيرة في شبكة تهريب اللاجئين، وسلطوا الضوء على أن التهريب من البوسنة إلى إيطاليا منظم جيدا ومتنوع ومربح للغاية للمنظمات الإجرامية.

ووفقا لما ذكرته صحيفة دنيفنيك، فإن المحامين أقنعوا القاضي بإنزال أدنى عقوبة على المتهمين، بموجب التشريع الوطني.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More